اعلانات


روابط هامة
قوانين المنتدى فيسبوك أحباب التل برس فيسبوك منتديات أحباب التل
الآن أعلن معنا وبأسعار رمزية فيسبوك الصفحة الرسمية منتديات أحباب التل

رئيسية المنتدى الموقع الاخباري المتواجدون الآن مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
العودة   منتديات أحباب التل > منتدى تليات > من تاريخ وعائلات وتراث(عادات وتقاليد)التل
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث المشاركات الجديدة مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

من تاريخ وعائلات وتراث(عادات وتقاليد)التل في مدينة التل ومنطقة التل

الإهداءات

كود:

التل الموقع و الحدود_جغرافيا _ بشريا _ اقتصادي

من تاريخ وعائلات وتراث(عادات وتقاليد)التل

إضافة رد
كاتب الموضوع أمجد الأحمر مشاركات 2 المشاهدات 999  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : [ 1 ]  
قديم 13th March 2011, 14:20
معلومات العضو

عضو

معلومات إضافية
رقم العضوية : 223
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 125
أمجد الأحمر غير متواجد حالياً
افتراضي التل الموقع و الحدود_جغرافيا _ بشريا _ اقتصادي


(Google adsense code)

موقع مدينة التل
يدل اسم مدينة التل على موقعها فهي تقع على تل مرتفع وتنتشر البيوت فيه في أعلى القمة الجبلية.
تقع مدينة التل في سلاسل جبال القلمون في الجزء الجنوبي الغربي وترتفع مسافة 1100م عن سطح البحرو تقع شمال مدينة دمشق ب 14 كم .
تمتد سلسلة جبال القلمون من قرية الدريج في أقصى جنوبه إلى قرية البريج التي تتبع حسياء في محافظة حمص في أقصى الشمال ( من الدريج إلى البريج )
وتنفصل هذه السلاسل الجبلية عن جبل حرمون بدء" من جبال الزبداني و مضيق الربوة ووادي بردى .
تتألف سلاسل جبال القلمون من ثلاثة سلاسل جبلية و ثلاثة هضاب تمتد هذه السلاسل بشكل متوازي وتتجه من الجنوب الغربي إلى الشمال الشرقي وتتربع فوق أحد القمم مدينة التل في السلسلة الأولى منها.
سلاسل جبال القلمون
السلسلة الأولى ( قلمون الأسفل ) : تمتد من جبل قاسيون مرورا بجبال معرونة إلى عدرا إلى الضمير و تنتهي في أبو الشامات. وارتفاعها 1000م .
تطل هذه السلسلة على غوطة دمشق و النشابية و الضمير وخلف هذه السلسلة تنبسط الهضبة الأولى وفيها من الغرب للشرق التل و معرونة وحفير التحتا و القطيفة و المعضمية و الرحيبة وجيرود و الناصرية .
السلسلة الثانية ( قلمون الأوسط ) : ارتفاعها 1500م, تمتد بموازاة السلسلة الأولى في الغرب من جبل منين فجبل حطمة فقرنة المصيدة فالسكوفية مرورا بالنبك ودير عطية . فيها من الغرب إلى الشرق صيدنايا و معرة صيدنايا و بدا وحفير الفوقا ورنكوس و حلي و التواني وعين التينة وجبعدين ومعلولا و القسطل و النبك ودير عطية.
السلسلة الثالثة : ( القلمون الأعلى ) ارتفاعها 1700م .
تمتد من حلبون و الطفيل و عسال الورد و الجبة و رأس المعرة و السحل و جراجير وقارة و عيون العلق.
جيولوجية القلمون
إن لمنطقة القلمون بنية جيولوجية معقدة حيث تكثر فيه الطيات و اللأخاديد و الفوالق التي تساير اتجاه و امتداد السلاسل الجبلية و هذه الفوالق هي امتداد لفالق اليمونة .
صخور منطقة القلمون هي صخور كلسية ذات لون أبيض يعود عمرها إلى الكريتاسي و الجوراسي , إلا أن هناك بعض المناطق التي تعرضت صخورها لعمليات انزياح وضغط فتمت عليها عمليات تحول و أصبحت صخور استحالية كما في الرحيبة و برزة .
بما أن الصخور كلسية في القلمون تكثر ظواهر الحت و الكارست في الصخور وبما أنه لا توجد أودية فإن مياه الأمطار تتسرب داخل الأرض لتشكل كهوف و تلاحظ بكثرة في وادي الدريج وفي حلبون .
كما يشاهد في الكهوف الصواعد والنوازل.
أن الكهوف في منطقة القلمون هي كهوف صغيرة لا يزيد طول أكبرها عن 100م . وارتفاعها عن 5 م .
يمكن أن يتواجد في المنطقة مستحاثات أو أحافير تعود لعهود مختلفة من الجوراسي والترياسي و الكريتاسي وأغلب هذه المستحاثات تعود إلى اللافقاريات و خاصة الرخويات .
يوجد عدد كبير من المقالع في القلمون سواء الرمل الكلسي أو الحجر الكلسي وتنتشر في النبك وصيدنايا و رنكوس و التل.
يمكن مشاهدة هذه الفوالق بوضوح في بعض المناطق مثل معربا ( تشاهد مرآة الفالق في طريق دمشق التل قبل معربا ب 1كم ) كما يلاحظ اتجاه انزياح حركة الصخور بوضوح على مرآة الفالق .
لايوجد في المنطقة أية ثروات اقتصادية باطنية باستثناء السجيل الزيتي في حلبون و أحجار الزينة المتواجدة في أرجاء المنطقة .
تتميز منطقة القلمون بموقع نشط تكتونيا بسبب عمليات الازاحة التي تتعرض له مما يودي لكثرة الفوالق و الشقوق والتكسرات و يمكن الدلالة على ذلك بكثرة الأودية الضيقة مثل وادي الدريج و وادي التل.مما يسبب بكثرة الزلازل و الهزات الأرضية ويسجل دائما هزات أرضية شدتها بحدود درجة على مقياس ريختر , لكن أخر زلزال قوي حدث في المنطقة كان عام 1759م حيث هدمت كثير من قرى القلمون ودمشق وهدمت التل في ذلك الزلزال مما أدى إلى خراب ودمار لكثير من أثار التل القديمة.
المناخ في القلمون
يتمتز مناخ القلمون بالبرد القارص شتاء حيث تهبط درجات الحرارة لأكثر من -10 درجة مئوية وتهب الرياح باردة.
أما في الصيف فيكون الجو معتدل ويكون حار نسبيا في شهر أب يمكن أن يصل إلى أكثر 43 درجة مئوية ..
أما فصلي الربيع و الخريف فهما معتدلي الحرارة.
أمطار القلمون قليلة وتتراوح مابين 200_ 300 ملم
تهب رياح غربية بسرعة 16م|ثا كما تهب أحيانا رياح شرقية باردة في الربيع و الخريف. .
إن ارتفاع المنطقة عن سطح البحر ووجود الجبال الشاهقة و الأشجار يعطي القلمون مناخا جيد و جو رائع.
المياه في التل
يخترق التل نهر واحد هو نهر منين الذي ينبع من وسط منين و يسير في وادي وادي ضيق هو وادي التل و منين ويروي بساتين التل ومنين و حرنة. يبلغ طول النهر 13 كم و غزارته 200 ليتر في الثانية أوقات ذوبان الثلوج في نيسان ,ويجف النهر حاليا في فصل الصيف.
كما يوجد في حرنة الغربية نبع يسمى عين الزراعة
كما يوجد في التل عين في أرض القواصر تسمى عين أيوب لكنها جفت الآن و يقال أن النبي أيوب إغتسل منها فشفي من أمراضه لكن ال توجد أدلة تدعم هذه المقولة .
كما حفرت العديد من الأبار في التل بهدف ارواء البساتين و بهدف الشرب .
إن أهم الأبار في التل هي الأبار التي حفرتها البلدية شرقي أراضي منين تستخدم مياهها للشرب و الاستخدام المنزلي وهي مياه ذات مواصفات جيدة .
كما تم حفر أبار في منطقة السليمة لتزويد حرنة بمياه الشرب .
كما يوجد عدد من الأبار المتوزعة بين البساتين يقوم أصحابها بري بساتينهم و بيع الفائض منها لري أراضي الغير أشهرها البئر عند آل عثمان في السحرة و البئر عند السيد أبو جهاد الأحمر في وادي الطويقة و البئر عند آل الزرع في حرنة.
جغرافية مدينة التل
شمال مدينة التل بلدة منين وتبعد 5 كم ومن الغرب الدريج وبينهما 5 كم ومن الجنوب معربا وبينهما 3 كم ومن الشرق معرونة وبينهما 9 كم وتبلغ مساحة الحدود الإدارية في التل 4800 هكتار مع قرية حرنة التي ضمت إلى التل نتيجة لتوسع المدينة .
التل هي مركز منطقة و يتبع لها منين ومعربا و الدريج وبدا وتلفيتا و حلبون و معرونة وصيدنايا و معرة صيدنايا ورنكوس وعكوبر و حوش عرب و التواني و حلا و عسال الورد .
يخترق التل وادي هو وادي التل الذي حفره النهر القادم من عين منين الذي جف حاليا وينبع النهر حاليا في فصل الشتاء فقط ويجف باقي أوقات السنة .
سكان مدينة التل
بلغ عدد سكان التل عام 1997 حوالي 45000 نسمة معظمهم يعمل بالزراعة و المهن الأخرى خاصة النحت والنقش على الحجر كما أن كثير من أبناء التل مغتربين خارج سوريا , كما يعمل بعض أبناء التل في تربية
الدواجن كما أنشأ البعض منشأت صناعية و المعامل.
حاليا يقدر عدد سكان التل بحدود 300000 نسمة نصفهم من خارج مدينة التل خصوصا من دمشق و الساحل السوري ورنكوس , كما يسكنها الإخوة العراقيين و الصوماليين و بعض الفلسطينيين الذين انخرطوا في مدينة التل و تزوجوا فيها و منها و أصبحوا من نسيجها الإجتماعي كما يوجد في مدينة التل حي للنازحين من القنيطرة .
أراضي التل
يتراوح ارتفاع أراضي التل مابيو 850م _ 1125م و مساحة أراضيها بحدود 50000 دونم
الأراضي في التل جبلية وتتألف التربة من الغضاريات التي لا تكون كثيرة العمق ( 4_7 م) إلا في منطقة الوادي فتكون التربة لحقيةو على أعماق كبيرة .
و تسمى أراضي التل بأسماء خاصة ولكل منطقة حدود معروفة وهذه الأراضي هي شعبة الأرض _ الطوف _ الرويس _ الزوايا _ السحرة _ الاشعب _ المجر _ وتقع هذه اللأراضي في الجهة الشمرقية من المدينة بدء" من الشمال إلى الجنوب .
و القواطين _ أرض منين _ القنطرة في الشمال الغربي
والغرب _ الشميس ووادي موسى يقع غربي مدينة التل.
وادي الدريج في الجنوب الغربي.
أرض زغلتا _ الرضايم _ شرق المدينة _ الربع شمال المدينة على حدود معرونة.
ورأس الضيعة _ القواصر شمال المدينة على حدود منين شمالا.
تطور المدينة العمراني
نشأت مدينة التل على أنقاض ثلاثة قرى تاريخية هي القسيمية و البطيحة و القواصر وانضمت إليهم مؤخرا" حرنة بفعل التمدد العمراني .
دمرت القرى القديمة بفعل زلزال عام 1759م .
توسعت المدينة بسرعة بفضل عدة عوامل منها قربها من دمشق و طيب مائها وهوائها العليل مما زاد الوافدين إليها و تحسن وضع أهلها المادي مما ساعد على نشاط حركة العمران في التل و احترافهم لمهن البناء المختلفة وتطورت مناحي الحياة في المدينة و أقيمت المنشأت الصناعية الصغيرة والمتوسطة و الكبيرة فوق أراضيها وتم بناء مدرسة الإعداد الحزبي عام 1971م التي تحولت للمعهد العالي للعلوم السياسية عام 1975م .
وبفضل تعاون أهلها تم بناء مشفى التل و افتتح عام 1978م
كما يوجد مبنى للبلدية ومبنى لدائرة النفوس ومحكمة.
كما يوجد مركز ثقافي مجهز بأفضل التجهيزات العلمية.
ويوجد جمعية فلاحية في التل.
و ثلاث فرق حزبية تابعة لحزب البعث العربي الأشتراكي
كما تم افتتاح مبنى لمديرية مال منطقة التل .
كما أنه يوجد مركز المعلومات القومي في التل.
ويوجد مركز للبريد في المدينة و مبنى للمؤسسة الكهرباء و مؤسسة المياه الشرب.
كما افتتحت عدد من المصارف الخاصة فروع لها في مدينة التل.
ويوجد حاليا بمدينة التل ثانويات علمية و تجارية و مهنية وصناعية و هي غير مختلطة حفاظا على عادات أهل التل بعدم الإختلاط بين الجنسين .
كما يوجد مدارس حلقة ثانية ومدارس حلقة أولى ويتم افتتاح مدارس جديدة.
يوجد عدد من المستوصفات في مدينة التل تشرف عليها وزارة الصحة .
كما يوجد مشافي خاصة كمشفى الزهراء و مشفى الحسن .
كما يوجد عدد كبير من النوادي الليلية(مقاصف) في مدينة التل منتشرة على ضفاف الوادي وفي أوتستراد معربا .
لوحظ في السنوات الأخيرة ازدياد عدد المساجد في التل التي تم بناؤها على نفقة المحسنيين من أهالي المدينة حتى كاد لا يخلو أي حي من المساجد.
يوجد بالتل عدد من صالات الأفراح تسمى بأسماء الأسر المالكة لها و تتراوح أجاراتها أوقات الذروة مابين 10000 ل.س و 20000 ل. س حسب مساحتها وموقعها وديكورها الداخلي .
كما يوجد بالتل صالة للتعازي تسمى بصالة التعازي العامة و قد وفرت هذه الصالة الجو المناسب لأداء مناسك العزاء و أراحت الأهالي من تعدد الأماكن التي توخذ فيها التعازي حيث يتواجد أحيانا ثلاث تعازي سوية بهذه الصالة , ومنعت الإحراج عن أهل المتوفى من ضيق بيتهم وتهيئة البيت للتعزية.
نتيجة توسع المدينة الغير مدروس وعدم وضع تخطيط جيد للمدينة و تعاقب الإدارات و الخطط العمرانية الغير مدروسة بشكل كاف ووجود عقبات أمام التوسع في بعض الجهات كوجود الجبال كالشميس و الروس الأمر الذي أدى إلى عدم تنظيم المدينة بشكل جيد كضيق الشوارع و تعرجها و عدم وجود حدائق في مدينة التل.
أما من ناحية الخدمات فإن مدينة التل مخدمة تخديما جيدا" من حيث الكهرباء و الماء وخطوط الهاتف الأرضي والجوال و كذلك المواصلات فهي مؤمنة مدة 24 ساعة ,كما يوجد عدد من المكاتب التاكسي التي تعمل ليل نهار.
كما يوجد نهارا باصات للنقل الداخلي في التل.
أما القطاع الصحي فيوجد عدد كبير من العيادات الطبية لمختلف الإختصاصات و كذلك المستوصفات و المشافي الخاصة التي تتطلب تكاليف كبيرة من أهالي التل مما يجبر الأهالي متواضعي الحال على الذهاب إلى دمشق للعلاج, أماالأطباء فغالبتهم من مدينة التل كما يوجد عدد لابأس به من خارج المدينة مع تعدد تخصصهم الذي يغطي كافة التخصصات الطبية.
أما الوضع التعليمي فإن عدم تنظيم المدينة في الماضي وتجاهل الخطط العمرانية السابقة ازدياد عدد السكان وحاجتهم لبناء مدارس جديدة أدى إلى عدم كفاية المدارس الحالية لعدد التلاميذ و الطلاب لذلك يتم العمل بنظام الدوامين لغالبية مدارس الحلقة الأولى و يتناوب البنين و البنات على تبادل الدوامين الصباحي و المسائي أسبوعيا مما يؤثر على تحضير التلاميذ و استيعابهم للمقررات .
أما المراحل التعليمية التالية فوضعها جيد عدا عن سوء بعض معلميها مما يضطر أبناء المدينة للدراسة في دمشق أحيانا.
أما التعليم الجامعي فإن أبناء المدينة يذهبون إلى جامعة دمشق بمعظمهم أو في الجامعات الحكومية الأخرى .
كما يدرس بعضهم في جامعات التعليم المفتوح وفي الجامعات الخاصة كما يسافر بعضهم للدراسة بالخارج خاصة للتخصصات .
يوجد في مدينة التل عدد من الجمعيات الخيرية أشهرها جمعية إنعاش الفقير الخيرية و جمعية أمهات الخير .
تقوم هذه الجمعيات بدعم الأهالي المحتاجين وبعض القاطنين في التل من غير التلية و مصدرالتمويل الأساسي هو من تبرعات المحسنين من أهالي المدينة .
كما يوجد عدد من النوادي الصغيرة للكاراتيه و البلياردو و الطاولة و عدد من مقاهي الإنترنت وصالات اللعب على الكمبيوتر .ويوجد عدد من الحدائق الملاهي الخاصة الصغيرة .
كما تم مؤخرا فتح العديد من المتنزهات الخاصة في التل .
كما يلاحظ في المدينة تراجع الزراعة و تقلص المساحات المزروعة والخضراء على حساب توسع المدينة العمراني .
وهذا ناتج من قلة مياه الري و شحها و قلة اهتمام أبناء التل في الزراعة وانشغالهم عنها بمهن أخرى تدر عليهم ربحا ماديا أكبر , مثلا مناطق كانت مشهورة في التل بكثرة أشجارها أضحت اليوم أراضي جرداء كوادي التل , ومناطق أخرى كانت عبارة عن أراضي جرداء أصبحت هدفا للزراعة مثل أرض وادي موسى.
نسيج التل الأجتماعي
تتميز مدينة التل بنسيج اجتماعي متين وعلاقات أسرية قوية فالاحترام موجود بين الابناء لأبائهم و الأخوة بين بعضهم .
كما أن الترابط العائلي بين الأسر متين فلكل عائلة في التل جمعية خاصة بها تهتم بشوؤن العائلة و تقوم بترتيب و توثيق أواصر الأخوة في تلك العائلة و تقديم المعونة للمحتاجين من العائلة و الإهتمام بأبناء العائلة التعليمي و العمل على تحسينه و كفل الأيتام من العائلة و مساعدة الأرامل والبحث عن عمل للعاطلين عن عمل و الارتقاء بالعائلة تعليميا و اجتماعيا و الوقوف بجانب بعضهم في الأفراح و الأتراح.
أما عادات الزواج في التل فهي تقليدية في أغلب الحالات حيث تقوم أم العريس بانتقاء العروس لإبنها مع مراعاة التساوي و التكافؤالاجتماعي والتعليمي و المادي و نوعا ما العمري, لكن هناك من يشذ عن ذلك.
أما المهور فعند غالب الناس اليوم هي 75000 مقدم و 75000 مؤجل هذا غير الذهب و الكسوة وغالبا ما تكون الكسوة من 50000 حتى 100000 ل.س .
أما اللباس في مدينة التل فالرجال يلبسون بنطال و قميص أو كنزة , و طقم حسب الفصول صيفي أو شتوي .
كما يرتدي البعض الأثواب متأثرا بلباس مكان اغترابه في الخليج.
أما الشباب فيلبسون الثياب التي تتماشى مع الموضة.
أما النساء فيرتدون الثياب الطويلة التي تستر كامل الجسم و تضع الحجاب الذي يغطي الشعر .
كما ترتدي النساء عباءة سوداء أو طقم نسائي أو تنورة وجاكيت أو ترانشكوت و تحته بنطال.
بعض النساء تغطي شعرها ووجهها بحجاب ( غطاء للوجه ).
الحياة الإقتصادية في التل
لم تعد الزراعة هي مورد الرزق في التل بل نستطيع القول أن مدينة التل تتحول من منطقة زراعية لمنطقة صناعية وخدمية .
لكن بعض الأهالي مصرين على الزراعة سواء في أراضي التل أو عن طريق شراء البساتين خارج التل ( بدا رنكوس و صيدنايا و الغوطة و أحيانا في محافظات أخرى )
وأهم المحصولات الزراعية فهي الأشجار المثمرة الزيتون في الغرب و القواصر و أرض وادي موسى ووادي الطويقة و المجر ويوجد معصرة حديثة لعصر الزيتون لآل عفا.
المشمش في الوادي و السحرة وفي الحدائق المنزلية .
الجوز في الوادي وفي السحرة , كما يوجد التفاح والتين و اللوز و العنب و الإجاص و السفرجل و الكرز و الزعبوب و الميس .
كما يزرع البعض القمح و الشعير و أحيانا الخضار و الالبرسيم .
وتربى الماشية في بعض البساتين و خصوصا الأبقار التي لا يكفي حليبها الاستهلاك .
كما تربى الدواجن على مستوى صغير في بعض البساتين.
كما يقوم بعض الشبان بتربية الحمام على سطح بيته .
واهتم بعض أبناء التل بإنشاء مداجن حديثة لتأمين اللحوم و البيض الذي يغطي تقريبا حاجة المدينة.
ويعمل بعض أبناء التل في التجارة مع القرى التابعة للمدينة من خضار وفواكه ومواد زراعية أخرى و كذلك الماشية.
كما أصبح هناك أسواق خاصة لبيع الثياب يسيطر عليها آل برمو و أبو قبع .
وتم نقل سوق الخضرا من الساحة تحت الجامع الكبير إلى الوادي .
كما تنتشر بكثرة محلات بيع الأجهزة الكهربائية و الأدوات المنزلية و محلات التي تهتم بكل ما يختص بالجوالات و الإنترنت و الكمبيوتر وملحقاتها.
كما انتشرت استوديوهات التصوير و بعض ظهور كميرات الديجتال و انتهاء عصر التحميض .
كما يوجد محلات لصناعة الحلويات و بيعها ومحلات لبيع الورود و الهدايا وكذلك مكتبات لبيع الكتب و القرطاسية .
كما يوجد مكاتب عقارية تهتم ببيع و تأجير الشقق السكنية و كذلك تجارة الأراضي .
أما المخابز فيوجد مخبز ألي كبير للدولة, وعدد من المحال التي تخبز خبز التنور و بعض المخابز الأهلية, كما يوجد مخابز لتصنيع الكعك و السمون و الكروسان , ومخابز عديدة لصناعة اللحم و الجبن بالعجين و البيتزا .
كما افتتح حديثا عدد من الصالات لبيع السيارات الجديدة.
الصناعة في التل
إن تواجد روؤس الأموال في التل وتواجد اليد العاملة المدربة و المتعلمة و التي تحمل أعلى الشهادات العلمية و كذلك الأشخاص المبدعين و المحبين للإبتكار و تشجيع الدولة كل ذلك أدى إلى ايجاد صناعة متطورة في التل ووجود خبرات جيدة في الصناعات المختلفة و أصبحت الخبرات التلية مطلوبة في كل دول العالم .
اما الصناعات الموجودة في التل فهي متنوعة و أكبر عدد من العمال يعملون في مجال الحجر و الرخام حيث تعتبر هذه المهنة أشهر مهنة في التل بسبب عدد العاملين بها و تمرسهم بهذه المهنة و وجود عدد كبير من معامل ومناشر الحجر و الرخام في التل .
كما يوجد معامل لصناعة الشوكولا و البسكويت لآل الخطيب.
ومعمل للثلج , و إن أشهر معمل في التل هو معمل الستانلس لآل الحبشي .
كما يوجد معمل لصناعة المواد العازلة لآل سنجاب .
و معمل للمنتجات البلاستيكية و الأكياس لآل الزرع مع آل طالب .
ويوجد معمل للأقلام للسيد عبد الله طالب.
ومعمل كرتون لآل حجازي .
كما يوجد عدة معامل تابعة للدولة تقوم بتصنبع مواد للبناء كبواري المداخن و البواري للصرف الصحي .
كما يوجد عدة منشأت صغيرة لصناعة الصوبيات لآل هلال و التي تعمل على الحطب .
كما يوجد عدد من المحالت التي تهتم بالتكييف و التبريد.
كما يوجد عدد كبير من محلات الحدادين و النجارين و الميكانيكيين و هي متمركزة بشكل أساسي في المنطقة الصناعية بالتل .
كما يوجد عدة محلات لصناعة اللبن و الجبنة.
كما تنتشر في التل معامل صغيرة لصناعة النسبج و التطريز على الأقمشة و التريكو .
ولا بد من ذكر هنا المشاغل التابعة لجمعية إنعاش الفقير الخيرية في التل.
كما لا بد من ذكر الأشخاص الذين فتحوا منشأت كبيرة لكن خارج التل بسبب تواجد المناطق الصناعية الكبير خارج حدود منطقة التل كمعمل الريف لصناعة السيراميك لصاحبه السيد مصلح سنجاب .
وكذلك عدد من المشاريع الضخمة التي يملكها أبناء التل جزئيا أو كليا في مدينة عدرا الصناعية أو في منطقة الكسوة كذلك عدد من المنشأت في مناطق أخرى .
أكتب تعليق على الموضوع مستخدماً حساب الفيس بوك

تسهيلاً لزوارنا الكرام يمكنكم الرد ومشاركتنا فى الموضوع
بإستخدام حسابكم على موقع التواصل الإجتماعى الفيس بوك


نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [ 2 ]  
قديم 13th March 2011, 14:33
معلومات العضو

الإشراف العام

معلومات إضافية
رقم العضوية : 192
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 5,029
زهرة حبشي غير متواجد حالياً
افتراضي

الله يعطيك الف عافية
للوصف الدقيق لمدينة التل وما يوجد ويدور في داخلها
وصف دقيق جداً ومفصل
شكراً لك ولمجهودك
سلمت أناملك
توقيع »
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [ 3 ]  
قديم 13th March 2011, 14:37
معلومات العضو

الإشراف العام

معلومات إضافية
رقم العضوية : 192
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 5,029
زهرة حبشي غير متواجد حالياً
افتراضي

حاليا يقدر عدد سكان التل بحدود 300000 نسمة نصفهم من خارج مدينة التل خصوصا من دمشق و الساحل السوري ورنكوس , كما يسكنها الإخوة العراقيين و الصوماليين و بعض الفلسطينيين الذين انخرطوا في مدينة التل و تزوجوا فيها و منها و أصبحوا من نسيجها الإجتماعي كما يوجد في مدينة التل حي للنازحين من القنيطرة .

أعجبتني هذه المعلومة كثيراً
فهي مهمة جداً في مواضيع أخرا يدور النقاش بها لأصلاح مدينة التل وما بها؟؟؟
توقيع »
رد مع اقتباس
إضافة رد

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
معجم العائلات التلية أمجد الأحمر من تاريخ وعائلات وتراث(عادات وتقاليد)التل 32 27th December 2012 10:06
مخالفات البناء في التل أمجد الأحمر مشاكل وحلول(في التل) 7 13th May 2012 12:11
بدون مبالغة لماذا أصبحت ثانوية التل للبنين أسوء ثانوية في سوريا أمجد الأحمر مشاكلنا وهمومنا وأمانينا الطلابية 3 15th October 2011 20:58
سكان و عائلات التل عبر التاريخ أمجد الأحمر من تاريخ وعائلات وتراث(عادات وتقاليد)التل 7 24th September 2011 16:55
تاريخ مدينة التل في العهد العثماني /// الكاتب فارس أحمد العلاوي brave pen من تاريخ وعائلات وتراث(عادات وتقاليد)التل 19 8th January 2011 04:43


الساعة الآن 17:39